English

سجل في دليل العراق

لا يوجد لديك حساب؟
سجل هنا.

احصل على صفحة ألكترونية متميزة وثنائية اللغة (عربي وأنجليزي) لشركتك ومنتجاتك من خلال التسجيل في دليل العراق وادراج مؤسستك فيه
Register

مقترحات لتفعيل دور القطاع المصرفي الخاص في دعم برامج التنمية الاقتصادية


04 اغسطس 2011
تواصل المصارف العراقية الخاصة سعيها لتنفيذ قرار البنك المركزي برفع رؤوس اموالها الى 250 مليار دينار وبثلاث مراحل حتى العام 2013 بهدف الاستجابة لمتطلبات الاعمار والبناء والاستثمار.وقال المدير التنفيذي لرابطة المصارف العراقية الخاصة وكالة فائق ناصر ان 26 مصرفا استطاعت رفع رؤوس اموالها الى 100 مليار دينار فمنها تجاوز هذا الرقم كمرحلة اولى وهناك 6-8 مصارف تحاول المشاركة والاندماج لبلوغ الهدف. وفي معرض اجابته عن سؤال اقتصادية (الصباح) عن تأثيرات هذه الزيادة على التنمية قال ناصر: ان هذه الزيادة المفروضة قد اثرت بشكل سلبي على الودائع حيث اتجهت الحالة الى سحب الودائع لغرض شراء الاسهم وهذا بطبيعة الحال اثر سلبي.واضاف هناك متطلبات يتعين قيام المصارف الحكومية بتوفيرها للقطاع المصرفي الخاص من خلال تقليل احتكارها للتعاملات المصرفية. ولفت الى ان الرابطة طالبت وزارة المالية بضرورة التدخل لرفع القيود عن تعامل الوزارات مع المصارف الخاصة كي تستطيع لعب دور اكبر في عملية التنمية. واشار الى ان هناك مصارف عربية واجنبية قد حصلت على اجازات ممارسة في العراق على العديد من الخدمات المصرفية رغم ان رأس مال الواحد منها لا يتعدى 7 ملايين دولار خصوصا خطابات الضمان فيما تمتنع الوزارات والدوائر عن الاستفادة من هذه الخدمة من المصارف الخاصة. واوضح بانه توجد فروع لثالث اكبر مصارف لبنان 3 منها في اربيل و4 في بغداد اضافة الى 3 مصارف تركية في اربيل ومصرف واحد في بغداد وهناك مصرفان ايرانيان احدهما في بغداد والثاني في البصرة. وبشأن سؤال عن اهمية هذه المصارف في خلق المنافسة قال ناصر: نعم ان لهذه المصارف اهمية في دعم الاستثمار في البلد لكن المطلوب رفع القيود عن المعارض العراقية الخاصة لتمكينها من المنافسة. وقدم اربع مقترحات للدعم القطاع المصرفي الخاص في مقدمتها اصدار قانون خاص للمصارف الاسلامية لممارسة اعمال الاستثمار والمرابحة وغيرها من الانشطة . كما طالب بتعديل المادة 28 من قانون المصارف الخاصة وبما يتيح للمصارف التجارية الانفتاح على الاستثمار بنسبة اعلى من ما يقرره البنك المركزي بموافقات خاصة وكذلك تقسيم بعض دوائر الدولة وتوزيع ايداعاتها لدى المصارف الخاصة بحسب ما جاء بقرار اللجنة الاقتصادية بعد اخذ موافقة البنك المركزي على مستوى اداء المصارف التي يمكن التعامل معها. واختتم ناصر حديثه بمقترح لانشاء شركة لضمان الودائع المصرفية لتفعيل ثقة المواطن بالتعامل مع المصارف الاهلية خصوصا وانها استجابة لقرار المركزي بزيادة رؤوس اموالها..
ممثل الأمين العام للأمم المتحدة يقول في مؤتمر صحفي في بغداد ناخبة عراقية مسنة ترفع اصبعها المضمخ بالحبر البنفسجي بعد ادلائها بصوتها في مركز انتخابي في بغدادفي الصورة مجموعة من الناخبين العراقيين في محافظة النجف يرفعون أصابعهم المضمخة بالحبر البنفسجي بعد ادالسيدة هيرو خان إبراهيم زوجة الرئيس العراقي جلال طالباني تدلي بصوتها في مسقط رأسها في كركوك علما أن جهاز الكترونيبيان تعليمات التصويتسيدة عراقية تتوجه الى المركز الانتخابينساء يرتدين النقاب يدلين بأصواتهن في مركز انتخابي في منطقة الكرادة وسط مدينة بغداد
Child Aid International